عقدة الديبلومات

أحنا التوانسة عندنا عقدة الديبلومات. نقيسو الكفاءة بعدد سنين الدراسة وقداش الشخص عندو من ديبلوم ومن شهادة…
عقلية وارثينها من عند الفرانسيس حسب رأيي.

العقلية في أمريكا الشمالية مختلفة. الشهادة هوني مهمة باش تحللك الباب الأول، لكن بعد ذلك أهم حاجة هي خبرتك ومؤهلاتك باش تخدم خدمة معينة. يعني تنجم تكون دكتور كبير في دومان معين، لكن ما عندك حتى كفاءة في تسيير الأعمال في نفس الدومان مثلا… وتنجم تكون ما قريتش، أما عندك موهبة كبيرة في القيادة والإقناع والحشد، إلي هي حاجات ما تتقراش…

وهذا ينطبق بصفة خاصة في الميدان السياسي. التاريخ مليء بسياسيين فاشلين رغم ديبلوماتهم الكبيرة، وبرجال ونساء السياسة إلي تركو بصماتهم في تاريخ الإنسانية رغم أنهم لا عندهم لا ماستار لا دكتوراه…

حاسيلو، هذا ديما آش نخمم كي نسمع ناس تحكي على الكفاءة…

Leave a reply:

Your email address will not be published.

Sliding Sidebar

About Me

About Me

Blogueur de nuit, en pyjama, quand ça me tente. Geek de jour, rarement en cravate.

Social Profiles